سجين وملوك

٥٠ ر.س

يحدثنا كتاب سجين وملوك عن قصة أعظم لغز في العصر الحديث. ففيما بين عام 1867 وعام 1873، كتب سجين معزول في مستعمرة تركية،سلسلة من الرسائل لملوك وأباطرة تلك الفترة، تنبأ فيها بدقة مذهلة عن مجرى التاريخ الحديث، من هذا السجين هو “حضرة بهاءالله”، أروع رجل في عصرنا بل وفي جميع العصور طراً. ما السر وراء هذه الحفنة من الرسائل المذهلة؟ ما هو مصدر علم هذا السجين؟ وما الذي تخبرنا به هذه الرسائل عن الإنسانية ومستقبلها في القرن العشرين؟ “بهاءالله” هو اسم فارسي! ومن الوارد جدا أنه سيكون معروفا لأبنائكم كمعرفتهم لأسمائهم.


  • ٥٠ ر.س

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك