أسرار الحياة الطيبة

٤٥ ر.س

يحكي هذا الكتاب عن فنّ الاستمتاع بالحياة، وصيد اللحظات الجميلة من بين الأنقاض، والتعامل الإيجابي مع أي شيء تلقي به أمامنا الحياة، وإن نرفع أشرعتنا بحماس، حتى تهبّ علينا الرياح الالهية، وإن نصفح، لأن ذلك انتصار عظيم نحققه لأنفسنا، ويدعو إلى التعاطف مع المهزومين والمنكسرة قلوبهم، والراجعين من رحلة صيد بائسة. إن الكتاب يدعو أن تكون أنت نفسك مصباحًا نفسك، فلا تبحث عن النور في الخارج. وكي تعيش سعيدًا، فلا تقاتل إلا من أجل التفاؤل!... إنّ ما نبنيه من الداخل.. سَنسكنُه من الخارج!...

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك