قوة الامتنان

٣٠ ر.س

كُتب هذا الكتاب في أشهر قليلة لكنه حصيلة 12 سنة من القراءة والتعلم والتجارب، هذا الكتاب لم تكتبه أنثى واحدة بل العديد من الإناث والرجال النبلاء الذي اختاروا درب المعرفة ليرتقوا بأنفسهم ويطهّروا أجسادهم ويسموا بأرواحهم. يؤمنون بأنهم صنّاع تجاربهم لذا يتحملون مسؤولية حياتهم هذا سر قوتهم ودرعهم من رياح الحياة.

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك