بلا عنوان

رهف عبدالله

٣٥ ر.س

يحدث أن تكون مشرعاً للأحزان فبابك مكسور ونوافذك مخلوعة هل أنا أكتب أم أني أبكي أحرُفاً فالليل وعزف العود وذكرى هالكة تثير وجعي يدُّك الهدوء العواصف بي عائم أنا في الماضي، و نفسي الراحلة (عائم أنا بكوني/ أنت وجميع الموجوعين هنا..)

تم شراء هذا المنتج أكثر من ١٠ مرات
  • ٣٥ ر.س

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك