رأيت الرعب فرآني

دحام المضرب

١١٫٩٦ $

ازدادت الأصوات لتختلط بطلاسم غير مفهومة: «بلبغوص ....» زادت الأصوات ووصلت إلى مرحلة عالية جداً حتى تمكنت من تحرير نفسي، بدأت بالتنهد والتعرق بشكل كبير، ركبتاي ترتجفان إلى درجة أنني لو وقفت لن تحملني قدماي، شعرت بأن وزني تضاعف أضعافاً مضاعفة وحركتي زاد ثقلها، هذا هو الجاثوم إذن! هذا ما كنت أسخر منه وما كنت أسميه خرافة، لم يكن ما حدث معي كابوساً من أعماق عقلي الباطن، بل هو هجوم من كائن آخر، وهذا ما أرعبني لدرجة انقطاع نفسي، والأدهى والأمر أنه لأول مرة يحدث معي شيء خارج ما هو متعارف عليه بحدود الطبيعة. منذ أن حررت نفسي وأنا أشعر به يراقبني، وأنا أشعر به يتوعدني؛ فلو أنني تركت الغرفة المظلمة كيف سيكون حالي؟!

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك