تسر الناظرين

٤٠ ر.س

لقد طافوا كل البقاع 

‏ولمْ يجدوا المستقر إلا عند الله، 

‏لقد ضلوا الطريق ذهابًا وإيابًا 

‏ولمْ يعثروا على المأوى إلا عند الله، 

‏لقد تفطرت أقدامهم 

‏على أبواب الرجاء 

‏ولمْ تسترح أفئدتهم إلا في رحاب الله، 

‏لقد خابت أمانيهم الشاسعة 

‏وشتى مساعيهم 

‏إلا أن يد الله حينما مُدت إليهم 

‏أنقذتهم من السقوط, من التلاشي، 

‏من اليأس الخانق 

‏من وحشة التذمر والاستياء.

تم شراء هذا المنتج أكثر من ١٠ مرات
محمد رمضان منذ أسبوع
هل ستكونوا موجودين في معرض القاهره الدولي
زائر منذ أسبوع
هل ستكونوا موجودين في معرض القاهره الدولي

ربما تعجبك