مكاتيب صغيرة

٩٫٣٣ $

أسوأ مافي الأمر: أنني أعزم كل صباح على ألا أدع رصيف الانتظار يتلذذُ بلعقِ قدماي. وما أن يهطلُ المساء؛ أجدني أركض للرصيف حافية القدمين.

• متخمٌ ذاك الرصيف بالأوجاع، ممتلئٌ بالدموع... رفقاً أيها الراحلون.


لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك