غربان أنيقة

٢١ ر.س

كانت تشرح لي أشياء لا أذكرها. وعيناي كانتا تتأملان أصابعها التي أذكرها جيدا وهي تمسك فرشاة الرسم في صور مقابلاتها آنذاك , كانت أصابع جميلة متناسقة أشبه بإبداع فني يولد على يديه إبداع آخر. الآن ارى اصابع أخرى تقلب صفحات الكتاب! أصابع متجعدة ,غير متناسقة ! أقصر , وربما منكمشة كانكماش مشاعري الان ! عيناي تهرب نحو الغربان , هذه لوحة أذكرها جيدا , وتلك لوحة أراها لأول كرة فيها غراب ينقر على جهاز (آي فون) وغراب في لوحة اخرى ينصب فخا لفأر ! ...

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك