القرصان الأسود

٦٥ ر.س

تعد رواية "القرصان الأسود" إحدى أروع الروايات التي جادت بها مخيّلة إميليو سالغاري أكبر أدباء المغامرة في إيطاليا. وقد تميّزت كتابات سالغاري بالتأرجح بين مبدئين أدبيين متناقضين يعكسان التعامل مع شكل الرواية ومضمونها. فبينما يركّز المبدأ الأول (Romance) على خلق عالمٍ خياليٍّ وآفاق عجائبية خارجة عن المألوف، يعتمد المبدأ الثاني (Novel) على المادة الواقعية الملموسة واليومية في نسج الحدث الروائي. ومن هنا تتجلى براعة سالغاري في وصفٍ واقعيٍّ مفصّل لذلك العالم الذي نشأ برمّته بفضل التخييل الأدبي

إضافة إلى أنّ الكاتب يصهر هذا الناتج في بوتقة واحدة ليضعه بين يدي قرّائه آملًا أن يكون مفيدًا في تربيتهم الأدبية والأخلاقية. إذ أنّه يجعل من القرصان – الذي تحمّله الشائعات أوصافًا سلبية – بطلًا نبيلًا وفارسًا مثاليًا يخوض غمار الحروب بقلبٍ لا يلين إلا أمام الحبّ، فتراه يذرف دموعه حين تشتبك قصة حبّه مع دوافع انتقامه المشرّفة.


  • ٦٥ ر.س

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك