عليك اللهفة

٣٢ ر.س ٢٨ ر.س

على مدى عمرٍ خنت الشعر

كنت دائمة الانشغال عنه بكتابة ما يفوقه شاعرية

حرصت أن تكون الحياة هي قصيدتي الأجمل 

لاتبحثوا في هذه النصوص عن أشعاري

ما هذه المجموعة سوى مراكب ورقية لإمرأة

محمولة على أمواج اللهفة، ما ترك لها الحب 

من يد سوى للتجديف بقلم



لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك