أيام العاطل

عبدالله عبيد

٣٠ ر.س

عندما أرتدي جثَّتي كل يومٍ صباحًا

أرى رجلاً جالسًا في الزوايا يحدّقُ بي

عندما لا أطيق التذكّر

تشطبني غفلة الوقت عني

أنا؟

من أنا؟!

غير ذاك الذي أطلقتهُ الحياة

كذئبٍ جريحٍ

أنا؟

من أنا؟!

أيّ وجهٍ يرافقني في طريقي إلى البيت ؟

أيّ قناعٍ سألبسهُ عندما ألتقي

بحبيبة قلبي ؟

وأيّ بلادٍ سأحمل

حين أسير إلى المقبرة؟!!

  • ٣٠ ر.س

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك