يمامة التلاق

٤٥ ر.س

حينما يكون الشتاء ليس فصلًا فحسب، كأنما يعيش مستقرًا في داخل أجسادهم الهشة، حينما يأخذون نصيبهم من الشتات، كسرب سيورٍ للتو شقت طريقها نحو الهجرة، لكنها وقعت متفرقة مكسورة الجناح.. حينما تضج صدورهم بالندم والوجع، ثمة حينها تساؤلات لا تكف عن تمزيقهم إربًا: أتاه الوطن منا أم نحن من تهنا عن الوطن؟ أسقطت وعودنا منا أم نحن من أسقطناها؟ آه أيتها الحرب! الأبرياء هم من يدفعون الثمن.

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك