آسر والصياد

٣٥ ر.س

انعكاس ضوء القمر جعل منظرَ الأمواج المرتطمة بمقدمة السفينة كأنه حممٌ من نور! حممٌ تحرق باطن حذائه بغِلّ وعجل! أمواج يغرق بعضها بعضًا. قدمٌ فوق الحياة وأخرى تتأرجح فوق الموت كنُوَاس ساعة حائط. والظل يظهر ويختفي مع كل درفلة! الصديق يتصنم لا يملك من الأمر شيئًا. صوت الخطوات المتصاعد خالٍ من الصدى كخلو عيون الموتى من لمعة الروح! يدان مبللتان مترددتان تمسكان الحافة المعدنية الملساء، أية موجة غشوم الآن قد تتخذ القرار بدلًا عنه! ظهر أخيرًا ربُّ الخطوات منزوعة الحياة، لُوِيت الأعناق نحوه بتوجس، والحناجر تحشرجت بـ: «هذا ما كان ينقصنا»!


  • ٣٥ ر.س

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك