أيام إيمانويل كانط الأخيرة

توماس دي كوينسي

٨٫١٥ $ السعر شامل الضريبه

ﻫﻞ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ ﻋﻨﺪ ﻛﺎﻧﻂ ﻣﻨﻮال ﺗﻔﻜﻴﺮ أم ﻧﻤﻂ ﻋﻴﺶ، وﺿﺮﺑﺎ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻮك اﻟﻴﻮﻣﻲ؟ ذاك ﻫﻮ اﻟﺴﺆال اﻟﺬي ﻳﺒﺮز في اﻟﺬﻫﻦ أﺛﻨﺎء ﻗﺮاءة ﻛﺘﺎب اﻷﻳﺎم اﻷﺧﻴﺮة ﻹﻳﻤﺎﻧﻮﻳﻞ ﻛﺎﻧﻂ، ويستبد ﺑﺎﻟﻘﺎرئ ﺣﺎل اﻟﻔﺮاغ ﻣﻨﻪ. ﻟﻘﺪ ﻛﺎن ﻛﺎﻧﻂ ﺻﺎرﻣﺎ في ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺻﺮاﻣﺔ ﻧﺴﻘﻪ اﻟﻔﻠﺴﻔﻲ، ﻳﻘﺪس اﻟﻮاﺟﺐفي ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻪ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ وﻫﻮ اﻟﺬي ﺟﻌﻞ اﻟﻮاﺟﺐ ﻣﻨﺸﻮدا ﻟﺬاﺗﻪ في أﻃﺮوﺣﺎﺗﻪ ﻋﻦ اﻷﺧﻼق واﻟﻘﻴﻢ. في ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﻳﺘﺮﺳﻢ ﺗﻮﻣﺎس دي ﻛﻮﻳﻨﺴﻲ أﻧﻔﺎس ﻛﺎﻧﻂ وﻫﻲ تصّاعد إلى السماء في ﺑﺮاﻋﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﻻﻓﺘﺔ. وﻳﻌﺪّ ﻣﺸﻬﺪ اﻻﺣﺘﻀﺎر ﻣﻦ أﻗﺴﻰ اﻟﻤﺸﺎﻫﺪ فياﻟﻜﺘﺎب ﻷﻧﻪ، وﻳﺎ للمفارقة، ﻛﺎن ﻣﻦ أﻣﺘﻊ اﻟﻤﺸﺎﻫﺪ ﻓﻨﻴﺎ. أﻟﻢ ﺗﺘﺤﺪث اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ اﻹﻏﺮﻳﻘﻴﺔ، ﺗﺮاث ﻛﺎﻧﻂ، ﻋﻦ ﻟﺬة اﻷﻟﻢ؟ ﻛﺎن ﺟﺴﺪ ﻛﺎﻧﻂ ﻳﺘﻬﺎوى أﻣﺎم ﺿﺮﺑﺎت اﻟﻔﻨﺎء، وﻗﺪ ﺷﻘﻲ ﺑﺸﻴﺨﻮﺧﺘﻪ اﻟﺸﻘﺎء ﻛﻠﻪ ﻓﺘﻬﺎدى في ﻣﻮﻛﺐ ﻣﻬﻴﺐ ﻧﺤﻮ ﻣﺴﺘﻘﺮ اﻟﻔﻨﺎء. ﺑﻴﺪ أن إرﺛﻪ اﻟﻔﻠﺴﻔﻲ ﻇﻞ ﻳﻨﺎﻃﺢ اﻟﻔﻨﺎء ﺑﺎﻗﺘﺪار وﻳﻘﺘﺺ ﻟﺼﺎﺣﺒﻪ في ﻋﻨﺎدٍ ﻋﻨﻴﺪ. إﻧﻬﺎ ﺗﺮاﺟﻴﺪﻳﺎ ﻓﻨﺎء ﻛﻞ إﻧﺴﺎن ﻣﺠﺴﺪا في ﻛﺎﻧﻂ. أﻣﺎ ﻛﺎﻧﻂ ﻓﻴﻈﻞ رﻏﻢ ﺿﺂﻟﺔ ﺟﺴﺪه أﻋﻈﻢ ﻣﻦ اﻟﺤﻴﺎة ﺑﻌﻘﻠﻪ.

  • ٨٫١٥ $
نفذت الكمية
المنتج غير متوفر حاليا

منتجات ربما تعجبك