حطم يأسك بالأمل

٣٥ ر.س

انسج مِنْ خيوط الشمس حُلمك، استمدَّ مِنْ ضوء القمر أملك، عصفت بك رياح الحياة أو تركتك، بَلَّلَتْكَ أمطار القدر، أو أنعشت قلبك، سر دومًا دونما ملل، وإن دَمِيَتْ قدماك خشونة أرض العالمين، إنْ ملأت الجراحُ قدميك كلما أخذت نحو الحُلم بالتقدم، إن أصابتك بنادقهم، أو أخطأتك أو أرعبتك، مادام الله حارسك. تركوا الورود يوميًا على أعتاب بابك، أو دسُّوا الألغامَ في طريقك، لا تخشَهُم والله ربك والضمير اليقظ صاحبك. لو عطب قلبك، وفارقك صحبك. لو أُشْعِلَتْ الشموع من أجلك، أو أُطْفِئَتْ. لو تَبَدَّدَتْ الغيوم، وتأخر المطر والحُلم عن القدوم. لو فتَّتَكَ ألآمك، ولو عَبَسَتْ في وجهك الظروف، وأغلقت أبوابها حيالك أو ابتسمت لك، وشرعت أبوابها من أجلك، ابْقَ على قيد الأمل وأشعل قنديلك، وأيقن بأن الله سيصلح بعد العطب قلبك، وسيستبدل الله بصحبك آخرين أصلح وأنفع.

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك