أنا كل جماهيرك الحزينة

٤٠ ر.س

نادراً أن يقف أحدنا مطولاً أمام هذه العربة اللغوية العملاقة من المترادفات وقليل جداً أن يضع واحد منا إحدى يديه في الجيب والأخرى يحك بها رأسه حيرة وهو ينظر في جدوى انتقاءه لمفردة ما، ومع أن مافي العربة غالباً ما يرى بأنه متشابه وله نفس الرمزية إلا أن هوساً بالفرادة والإختلاف لدى البعض يطرأ بشكل لاإرادي،ولايمكن أبداً تفاديه،وأحياناً يكون هذا الهوس خاطئاً فينجرف بشيء طفيف من المعنى فيفقد أغلب سحره وآثاره، بالنسبة لي لازلت أعتقد أني لو استخدمت كلمة الخيول مثلاً فإنها ستكون أخف هرباً وجلبة فيما لو أني قلت جياداً أو أحصنة،السكين، لازلت أجدها كلمة تافهة ومفرطة النعومة أمام دموية الشفرة.


لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك